افتتاح أول مصنع جزائري فرنسي لقاطرات الترامواي

آخر تحديث : 12/05/2015

لوران فابيوس في افتتاح مصنع لتركيب قاطرات الترامواي في الجزائر 12 أيار/مايو 2015
© أ ف ب

افتتح الثلاثاء في عنابة شرق الجزائر أول مصنع جزائري فرنسي لتركيب قاطرات الترامواي بحضور وزير خارجية فرنسا لوران فابيوس. وبلغت قيمة الاستثمار في المصنع المتخصص في تركيب وصيانة قاطرات الترامواي 25 مليون يورو، وهو ثمرة اتفاق تم توقيعه في 2010.

تم في مدينة عنابة شرق الجزائر اليوم لثلاثاء افتتاح أول مصنع جزائري فرنسي لتركيب قاطرات الترامواي بالشراكة بين المجمع الفرنسي الستوم وشركتين جزائريتين.

وشارك وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس نظيره الجزائري رمطان لعمامرة في حفل الافتتاح بمقر المصنع على بعد 600 كلم شرق الجزائر، بحضور وزير الصناعة عبد السلالم بوشوارب والنقل عمار غول.

والشركة الجزائرية الفرنسية "سيتال" المملوكة بنسبة 51% من الدولة الجزائرية ممثلة في شركتي فيروفيال المتخصصة في إنتاج تجهيزات السكة الحديدية وميترو الجزائر، وبنسبة 49% من المجمع الصناعي الفرنسي الستوم.

وبلغت قيمة الاستثمار في مصنع تركيب وصيانة قاطرات الترامواي 25 مليون يورو، وهو ثمرة اتفاق تم توقيعه في 2010، وينتظر أن ينتج قرابة 350 قاطرة حتى العام 2025 ويوظف 1400 شخص.وحاليا يوظف المصنع الممتد على مساحة 46 ألف متر مربع، حوالي 200 عامل، وسبق أن أنتج 20 قاطرة.

وتصنع أجزاء قاطرات الترامواي في مصانع الستوم بفرنسا ثم يتم إرسالها إلى عنابة من أجل تركيبها. كما تم تدريب المهندسين الجزائريين على صيانة القاطرات.

وحيا فابيوس "الإنجاز الجيد" الذي يترجم "شراكة ناجحة" بين الجزائر وفرنسا.

وبالنسبة لرمطان لعمامرة فإن المصنع "يشكل مرحلة جديدة في توسيع الشراكة المتميزة بين البلدين كما أرادها الرئيسين عبد العزيز بوتفليقة وفرانسوا هولاند".

 

فرانس24/ أ ف ب